قداس ونشاطات في الذكرى السنوية الأولى لشهيدة الصحافة الفلسطينية شيرين أبو عاقلة

القيامة - يحيي الفلسطينيون في هذه الأيام، الذكرى السنوية الأولى لشهيدة الصحافة والكلمة الحرة، شيرين أبو عاقلة التي استشهدت على أرض مخيم جنين قبل عام برصاص القناصة الإسرائيليين، أثناء تأديتها لواجبها الصحفي كمراسلة لقناة "الجزيرة" الإخبارية.

قداس ونشاطات في الذكرى السنوية الأولى لشهيدة الصحافة الفلسطينية شيرين أبو عاقلة

فقد أقيم قداس على روحها، يوم أمس الأحد في كنيسة الروم الكاثوليك في بيت حنينا في القدس الشرقية، حيث وضعت عند مدخل كنيسة بيت حنينا صورة مُحاطة بورود بيضاء للراحلة أبو عاقلة.

ترأس القداس الإلهي سيادة المطران ياسر عياشي، رئيس أساقفة الروم الكاثوليك في القدس والأردن، بحضور عائلة الشهيدة وزملائها في العمل والمهنة وعدد من الأصدقاء.

وتعدّ أبو عاقلة من أشهر المراسلين الميدانيين لقناة الجزيرة حيث غطت الأحداث في الأراضي الفلسطينية لأكثر من ربع قرن أي منذ انتقالها للعمل بالقناة في العام 1997 من القرن الماضي.

واغتيلت شيرين أبو عاقلة برصاص الجيش الإسرائيلي في صباح يوم الـ 11 مايو-أيار 2022 خلال تغطيتها للأحداث عند مدخل مخيم جنين بالضفة الغربية، رغم أنها كانت ترتدي سترة الصحافة التي تميزهم عن غيرهم أثناء التغطيات الميدانية.

بيان مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس"

مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة، والذي يتزامن مع اليوم العالمي لحرية الصحافة حيّا مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس" في الأراضي الفلسطينية المحتلة، روح الشهيدة شيرين أبو عاقلة.

وقال المركز إن الشهيدة أبو عاقلة كانت دائمة البحث عن الحقيقة، والتي طالما تحدثت بأصوات المقهورين، والسير في دروب العدالة، بانتصارها للإنسان قبل أي شيء.

وأضاف: "الشهيدة شيرين نقلت للعالم أجمع حكاية شعب جريح، ما زال يعاني النكبة التي حلت به، فعلى مدار ربع قرن كانت تتنقل في ربوع الوطن بين بيوت الشهداء والجرحى والأسرى، وبين الحواجز، وفي المواجهات والمسيرات والمظاهرات، نقلت بمهنية واقتدار حكاية شعب ما زال يرزح تحت احتلال عنصري استيطاني إحلالي، في صوتها كان أنين جرح ما زال ينزف، وفي تعابير وجهها تقرأ انحباس دموع رجلٍ آلمه الفراق، وامرأة تهوم على وجهها بين سجون الاحتلال، وأبعد من ذلك حكاية شعب تآمر عليه الأقربون والأبعدون".

غدا أمسية لاحياء الذكرى الأولى لاستشهاد شيرين في رام الله

هذا وتقام يوم غد الثلاثاء 9 أيار الجاري أمسية في قصر رام الله الثقافي، إحياء لذكرى استشهاد شيرين أبوعاقلة، بدعوة من أهل الفقيدة ومركز الفن الشعبي في رام الله والذي كانت شيرين عضوا في هيئته الإدارية.