في ذكرى الدكتور جريس سعد خوري، مؤسس ومدير مركز "اللقاء للدراسات الدينية والتراثية في الأرض المقدسة"

القيامة- في مثل هذا اليوم من 8 سنوات، توفي الدكتور جريس سعد خوري بنوبة قلبية حادة في ساحة الفاتيكان، يوم 3 شباط عام 2016 حين كان يستعد للقاء قداسة البابا مع وفد فلسطيني اسلامي – مسيحي من مركز اللقاء.

في ذكرى الدكتور جريس سعد خوري، مؤسس ومدير مركز "اللقاء للدراسات الدينية والتراثية في الأرض المقدسة"

ولد الدكتور جريس سعد خوري، في قرية فسوطة في أعالي الجليل في 27 تموز 1952، تلقى علومه الابتدائية في مدرسة القرية، ودراسته الثانوية في مدرسة مار يوسف الاكليريكية في الناصرة.

سافر إلى إيطاليا والتحق بإحدى جامعات روما الكنسية، درس الفلسفة واللاهوت وحصل على درجة البكالوريوس. بعدها التحق بالمعهد الحبري الشرقي في روما ونال منه درجة الماجستير وبعدها جامعة روما الحكومية ونال درجة الدكتوراة بالفلسفة الإسلامية عن أطروحته عن يحيى بن عدي الفيلسوف المسيحي المعروف.

بعد نيله الدكتوراة درّس الآداب العربية والفلسفة في جامعة نابولي الإيطالية.

عاد الى الوطن عام 1980 وعمل مديرا لبرنامج "المسيحية في الأرض المقدسة"، في "معهد طنطور للدراسات المسكونية" في القدس ونائبا للمدير العام.

التحق بالسلك التدريسي في جامعة بيت لحم، وهناك تعرف الى عدد من الأساتذة من المسلمين والمسيحيين، وقام معهم بتأسيس "مركز اللقاء للدراسات الدينية والتراثية في الأرض المقدسة"، عام 1983، وعين د. جريس مديرا للمركز وبقي يديره حتى يوم وفاته.

تولى د. جريس مهمة رئاسة تحرير مجلة "اللقاء" الفصلية، الفكرية، الصادرة عن المركز، والتي تطورت من سنة لأخرى وباتت تعتبر احدى المجلات الراقية، بأبحاثها العلمية والأكاديمية التي تحولت الى مرجع ومصدر لكل دارس جامعي.

أقام مؤتمرات فكرية وتراثية ولاهوتية على مدار السنوات، بمعدل مؤتمرين كل سنة، الأول يعالج اللاهوت المسيحي والثاني في الحوار الاسلامي – المسيحي، يشارك فيهما ويحضرهما رجال دين مسلمون ومسيحيون وراهبات ورهبان وعلمانيون من أكاديميين ومثقفين وتربويين وغيرهم.

ترشح لعضوية الكنيست في المكان الثاني في لائحة "القائمة التقدمية للسلام"، عام 1992 لكن القائمة لم تنجح في اجتياز نسبة الحسم.

ترأس المجلس المحلي في قريته بين العامين 1996-2001

أوكل اليه المطران الياس شقور رئاسة وأمانة كلية اللاهوت في مؤسسات مار الياس في عبلين بين عامي 2003 – 2014

وضع عدة دراسات وكتب العشرات من المقالات ونشر عددا من الكتب وهي:

يحيى بن عدي، بيانه واثباته على أن المسيح جوهر واحد، 1978

دليل لكنائس الأرض المقدسة (باللغتين الإنجليزية والفرنسية).

انتفاضة السماء وانتفاضة الأرض، 1989

عرب مسيحيون: أصالة حضور، انفتاح، 2006

عرب مسيحيون ومسلمون: ماضيا، حاضرا، مستقبلا. 2006

فلسطيني يحمل صليبه (باللغة الإيطالية) 2009

البرهان في تثبيت الايمان: صفرونيوس بطريك القدس حياته وأعماله والعهدة العمرية، 2015

توفي بنوبة قلبية حادة في ساحة الفاتيكان، يوم 3 شباط عام 2016 حين كان يستعد للقاء قداسة البابا مع وفد فلسطيني اسلامي – مسيحي من مركز اللقاء.

تم تشييع جثمانه في مسقط رأسه في قرية فسوطة يوم الثلاثاء 9 شباط 2016 وسط حضور كبير من القرية ومنطقة بيت لحم ومناطق عديدة من الوطن، وقد ترأس الجناز غبطة البطريرك ميشيل صباح، رئيس مجلس أمناء مركز اللقاء.

أقام مجلس أمناء مركز اللقاء للدراسات الدينية والتراثية في الارض المقدسة، يوم السبت (9/4)، حفلا تأبينيا مهيبا تكريما لذكرى المرحوم، الدكتور جريس سعد خوري أحد مؤسسي مركز اللقاء ومديره التنفيذي لأكثر من 30 عاما، في قاعة كنيسة "الأم البتول للروم الكاثوليك" في بيت لحم، وفيه أعلنت رئيسة البلدية – آنذاك- فيرا بابون، عن قرار المجلس البلدية بمنح الدكتور جريس خوري شهادة مواطن شرف للمدينة.

أصدر مركز اللقاء، في ذكرى الأربعين لوفاته، كتاب، " د. جريس سعد خوري- الموقع والموقف" احتوى على بعض المحطات الهامة من حياة الفقيد، وبعض الكلمات التي كتبت عنه بعد رحيله.

أقيم مهرجان تأبيني كبير للمرحوم في الذكرى الأربعين لرحيله، في بلدته فسوطة يوم 5/3/2016 في المركز الجماهيري، تحدث فيه عدد كبير من رجال الدين والأكاديميين والسياسيين، تولى عرافته الكاتب زياد شليوط، منسق عمل اللقاء في الجليل.