بلدية بيت لحم تحتفل بتدشين جدارية شهيدة الصحافة شيرين أبو عاقلة وشهداء الصحافة الفلسطينية

القيامة - أزاحت بلدية بيت لحم، يوم أمس الأربعاء الموافق 30/8/2023، الستار عن جدارية "شهيدة عين الحقيقة وصوت الشعب ابنة بيت لحم شيرين أبو عاقلة وشهداء الصحافة الفلسطينية" في شارع المهد، بحضور رئيس بلدية بيت لحم، أ.حنا حنانيا ورئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه، محمد شراكه والقائم بأعمال محافظ بيت لحم، محمد طه ومدير مديرية الحكم المحلي، م. أروى أبو الهيجاء

بلدية بيت لحم تحتفل بتدشين جدارية شهيدة الصحافة شيرين أبو عاقلة وشهداء الصحافة الفلسطينية

ومدير شرطة محافظة بيت لحم، العميد ابراهيم العبسي وممثل نقابة الصحفيين، أ. موسى الشاعر ومدير مكتب قناة الجزيرة في فلسطين، أ. وليد العمري ورؤساء بلدية بيت لحم السابقين، الدكتور فكتور بطارسة والمحامي أنطون سلمان ورئيسة لجنة تسيير الأعمال السابقة، أ. شيرين موج ومدير عام بلدية بيت لحم، أنطون مرقص وعدد من أعضاء المجلس البلدي وأخ الشهيدة، طوني أبو عاقلة وعدد من أفراد عائلة أبو عاقلة ونائب قائد الأمن الوطني ونائب مدير الاستخبارات ومدراء وممثلين عن المؤسسات والجمعيات في المدينة وأهالي مدينة بيت لحم الكرام.

ابتدأ الحفل بوقفة اجلال واحترام للنشيد الوطني الفلسطيني، ثم افتتح رئيس بلدية بيت لحم الحفل بكلمات قصيدة تصف فعلاً شهيدة الكلمة شيرين أبو عاقلة وهي " ماتوا فباتوا أخلد الأحياء". وأعلن أن مجلس بلدية بيت لحم قرر إقامة هذه الجدارية تأكيداً على حرية الصحافة وحماية الصحفيين، وتكريماً لروح الشهيدة شيرين أبو عاقلة وشهداء الصحافة الفلسطينية.

وشرح عن مراحل تصميم الجدارية التي صممها مهندس المدينة ميخائيل حنضل وقدم شرحاً عن الجدارية التي لها ثلاث عناصر ألا وهي مشهد القدس الحجري والذي يرمز إلى القدس زهرة المدائن وتوأم بيت لحم، أرض القيامة والمعراج، فهو المشهد المفضل للشهيدة شيرين أثناء إعداد تقاريرها الإعلامية، أما الحجر فهو مأخوذٌ من أنواع مختلفة من حجر فلسطين، من شمالها إلى جنوبها، تأكيداً على الهوية الفلسطينية الجامِعة. أما العنصر الثاني فهو اللوحة المعدنية السوداء، هي رمز الشاشة الصغيرة، ولونها الأسود يرمزُ إلى الحداد، ولكن جسمها أبيض رمزٌ للأمل. أما العنصر الثالث فهو الكلمات المكتوبة في الجدارية: "في بعض الغياب حضور أكبر"، فحضور شيرين يكبر يوماً بعد آخر.