تشييع جثمان الأرشمندريت إميل شوفاني في الناصرة

القيامة – شيع يوم الاثنين الماضي في الناصرة إلى مثواه الأخير الارشمندريت إميل شوفاني، راعي كنيسة الروم الكاثوليك ومدير المدرسة الإكليريكية (المطران) في الناصرة سابقا. وأقيمت صلاة الجنازة عن روحه في كنيسة الروم الكاثوليك المحاذية لاكليريكية القديس يوسف وترأسها

تشييع جثمان الأرشمندريت إميل شوفاني في الناصرة

المطران يوسف متى، مطران أبرشية الروم الكاثوليك وإلى جانبه كهنة الأبرشية بحضور ومشاركة البطريرك ميشيل صباح والمطران بولس مار كوتسو والمطران موسى الحاج والمطران كيرياكوس والمطران رياح أبو العسل وحضر صلاة الجنازة رئيس بلدية الناصرة، علي سلام.

وكان الأرشمندريت إميل شوفاني قد توفي صباح الأحد الموافق 18 كانون الثاني 2024، وهو من مواليد 24 أيار 1947 في عيلبون (الجليل)، ودرس الفلسفة واللاهوت في فرنسا قبيل رسامته الكهنوتية. وقد خدم في الناصرة، سواء كراع لرعية الروم الكاثوليك ومدير "مدرسة المطران"  في المدينة.

هذا وتركت وفاة الأب إميل أثرا عميقا وأجواء من الأسى والحزن في أوساط عديدة، ونعت عدة مؤسسات الفقيد ورثاه عدد من الأصدقاء والمعارف، وأرسل البطريرك يوسف العبسي والبطريرك السابق غريغوريوس لحام تعازيهما من دمشق ومن القدس بعث المطران حنا عطالله، أسقف سبسطية للروم الأرثوذكس بتعازيه للعائلة، كما نعاه عدد من محبيه وأصدقائه وتلاميذه.

الصور بلطف عن موقع "أهلا"