مقتل أكثر من خمسة من موظفي منظمة خيرية دولية في ضربة إسرائيلية وسط غزة

القيامة - أكّد رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي، اليوم الثلاثاء أن مواطنة أسترالية هي في عداد عاملي الإغاثة الأجانب، الذين قتلوا في غارة إسرائيلية في وسط غزة مساء أمس الإثنين. وقال ألبانيزي إنّ المتطوّعة زومي فرانكوم كانت تقوم "بعمل قيّم للغاية" في توزيع الغذاء في قطاع غزة.

مقتل أكثر من خمسة من موظفي منظمة خيرية دولية في ضربة إسرائيلية وسط غزة

وأضاف "هذا أمر غير مقبول على الإطلاق. أستراليا تتوقع محاسبة كاملة (للمسؤولين عن) مقتل عمّال الإغاثة".

وبحسب وزارة الصحة في قطاع غزة فإنّ أربعة عمّال إغاثة أجانب من منظمة المطبخ المركزي العالمي الخيرية، قتلوا مع سائقهم الفلسطيني في ضربة إسرائيلية استهدفت سيارتهم المصفّحة وسط قطاع غزة مساء الإثنين.

وقال متحدث باسم المكتب الإعلامي لحكومة حركة حماس في قطاع غزة "إن من بين القتلى أشخاصا من بولندا وأستراليا ومواطنا بريطانيا"، مضيفا أن فلسطينيا قتل أيضا.

وقد أعلن الطاهي الشهير خوسيه أندريس، مؤسّس ورئيس المنظمة الإغاثية غير الحكومية ومقرّها واشنطن من خلال منشور على منصة إكس تويتر سابقا أن المنظمة "فقدت العديد من أخواتنا وإخوتنا في غارة جوية للجيش الإسرائيلي في غزة"، مقدّماً تعازيه إلى "عائلاتهم وأصدقائهم وعائلة المطبخ العالمي المركزي بأكملها".

وأضاف خوسيه أندريس قائلا: "هذه مأساة. عمال الإغاثة الإنسانية والمدنيون لا ينبغي أبدا أن يكونوا هدفا أبدا."

وأعلن الجيش الإسرائيلي إنه يقوم بمراجعة شاملة على أعلى المستويات لفهم ظروف ما وصفه بالحادث المأساوي.