الكاتبان محمد علي سعيد وزياد شليوط يصدران كتابهما المشترك "جمال عبد الناصر – قصص إنسانية" في ذكرى رحيل الزعيم

أصدر الكاتبان محمد علي سعيد وزياد شليوط، عضوا الأمانة العامة لاتحاد الكتاب الفلسطينيين – الكرمل 48" ولجنة "احياء ذكرى القائد جمال عبد الناصر"، هذا الأسبوع، كتابهما المشترك "جمال عبد الناصر – قصص إنسانية"، والذي استغرق فيه العمل قرابة العامين بين التخطيط والجمع والاعداد والصياغة والتنسيق والتصميم حتى الطباعة، إضافة إلى انشغالاتهما الأخرى، وجاء موعد صدور الكتاب متزامنا مع الذكرى الـ 53 لرحيل القائد العربي الفذ جمال عبد الناصر.

الكاتبان محمد علي سعيد وزياد شليوط يصدران كتابهما المشترك "جمال عبد الناصر – قصص إنسانية" في ذكرى رحيل الزعيم

ويحتوي الكتاب على مجموعة من القصص الإنسانية التي كان محورها الرئيس والقائد القومي والإنساني عبد الناصر، كما رواها مقربون منه سواء من عائلته أو من عمل معه في المكتب الرئاسي وشهود آخرين، وتدل على ما تمتع به هذا الزعيم من قرب للناس البسطاء ومدى شعوره بهم وبحاجاتهم. وتوزعت القصص على خمسة أبواب: الباب الأول- عبد الناصر وأسرته، الباب الثاني – عبد الناصر وعائلته، الباب الثالث عبد الناصر والأدباء والفنانين، الباب الرابع- عبد الناصر وتحقيق الأمنيات والباب الخامس- عبد الناصر وقصص أخرى، ورافق القصص مجموعة صور من أرشيف الزعيم تناسب القصص. إضافة إلى نبذة عن حياة الرئيس عبد الناصر وكلمات في البداية وإهداء.

وجاء في الاهداء: "الى الأجيال الحالية والمستقبلية، التي لم تعاصر الرئيس عبد الناصر، هذه الأجيال التي ما عاشت هدوء الحارة وحالة منع التجوال الاختياري والبقاء في البيوت، ولا صوت في الحارة إلا صوت عبد الناصر الصادر عن كل راديو في الحارة، هذه الأجيال التي ما شاركت في جنازات عبد الناصر الرمزية، والتي قامت بها كل البلدات العربية هنا وفي العالم العربي.

- الى الأجيال التي عاصرت عبد الناصر، وتعتز بذلك ولما تزل. نهديكم هذه القصص للعودة الى الزمن الجميل، يوم كان للعرب كرامة ومكانة بين الشعوب بفضل عبد الناصر".

وقام الشاعر والفنان عمر رزوق الشامي، بتصميم غلاف الكتاب الذي حمل صورا للرئيس عبد الناصر في مواقف إنسانية. ويستعد الكاتبان سعيد وشليوط لإعداد كتاب آخر يتناول أهم إنجازات عبد الناصر وما رافقها من أحداث ومواقف.